ثقافة

قراءة في كتاب / في المجموهة الشعرية{ رفاهية } للشاعر * رضا ديداني

بقلم الكاتب المفكرالجزائري  احمد دلباني بوعلام

 

 

حكاية الهامش الذي استلم باقة الضوء

 

           أنتمي، شعريا وثقافيا، إلى جيل أدبي ينتمي إليه الصديقُ المبدع رضا ديداني الذي أودُّ تقديمَ عمله الشعري الجديد – أقصدُ مغامرته الجديدة على اعتبار أنه من الشعراء القلائل الذين تختمرُ تجربتهم بهُدوءٍ في دنان التجربة كما يفهمُها معظم من يعاني في إيقاظ شبق الحياة في مومياء الكلام. لعل صديقي أن يكونَ فعلا من الشعراء الذين لا يكفون عن ضرب حجر الصمت بعصاهم كي تنفجرَ منه ينابيعُ الفن وهو يعرضُ لنا شفافية العالم المُحتجب، عادة، وراء كثافة الأحداث وفوضى الواقع الناتئ.

     هذا ما يجعلني أعتبرُ نفسي من جيل التسعينيات الذي ولد، ثقافيا وإبداعيا، بعد انتفاضة الشباب الجزائريّ في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 وفي ظل ما عرفته الجزائر بعد ذلك من انفتاح سياسيّ وإعلاميّ. لقد كان لصديقي رضا أن يكتبَ منذ نهاية الثمانينات ولكنَّ ميلاده الشعري الحقيقي كان في التسعينات. فقد استعادت الكتابة الشعرية حقوقها في المغامرة من جديدٍ بعيدًا عن أدبيات الالتزام في صورته المتصلبة أيام الأحادية الحزبية والثقافية في السبعينات. وأدّى تحطم العكاز الإيديولوجيّ إلى سقوط الكثير من الأصنام الشعرية وإلى تحرير الشعر من العناصر غير الفنية وغير الجمالية. كان اهتمام ذلك الجيل يتمحورُ حول كتابة قصيدةٍ جديدةٍ تسافرُ بعيدًا في الذات وتحاول أن تتماهى مع لحظتها بمعزل عن كليشيهات الإيديولوجية الجاهزة. لم تعد اللغة جسرًا يقودُ إلى العالم وإنما عالما يُستكشفُ ولا تنفدُ عجائبه في الإفصاح عن الكينونة. لقد تمَّ مع هذا الجيل الذي ينتمي إليه رضا العبورُ من الصَّخب الإيديولوجيّ إلى الخيمياء الفنية لغويا، والانتباه إلى حضور الأشياء الناتئ بفعل ضربة شمس الوعي. كما أتيحَ للمدونة الصوفية أن تحظى عنده باهتمام بالغ أيضا باعتبارها، أساسا، تجربة في الكتابة تستثمرُ طاقات اللغة وإبداعيتها من أجل قول المواجيد العميقة في محاولة التماهي مع المطلق. والكل يتذكر ما كان لكتابات أدونيس من أثر على جيل بكامله في هذا الشأن وهو يحاول التأصيل لقصيدة النثر في التراث الصوفي. 

     لقد شهدت التسعينيات في الجزائر بروز الكثير من الأسماء الشعرية المتميزة التي قطعت مع الذاكرة السبعينية القريبة رؤيويا وجماليا كما ذكرت. وقد كتبتُ، شخصيا، عن بعض مناحي هذه الشعرية التي دبَّجت “سِفر العودة” إلى الذات وهي تشهدُ انتكاسة التاريخ وانفجارَ اللامعقول وغرق المعنى، من جديدٍ، في السديم. ربما هذا ما كان في أساس الانفتاح على فلسفات الهامش الذي أصبح يحتل الصدارة فكريا وإبداعيا بمعزل عن سلطة الأب وعن كل أشكال الوصاية. بل لقد أصبح للهامش المغامر بعيداً عن السلطة الثقافية والإبداعية المكرسة هيبة مع جيل أثبت حضوره المتميز في الساحة الإبداعية من خلال نصوص تقول الرحلة إلى ضوء الذات التي كانت مطمورة تحت أثقال الإيديولوجية. ربما هذا هو السياقُ العام الذي نستطيع أن نلجَ منه إلى أعمال الصديق المبدع رضا ديداني صاحب مجموعة “هيبة الهامش” بكل ما يحيل إليه هذا العنوان من دلالات تتجدر في لحظتها التاريخية والإبستيمية المُشار إليها.

     لا يزال رضا ديداني مواصلا مغامرته الإبداعية غير آبهٍ بالركون إلى مُنجَزه السابق، وهذا من خلال اجتراحه آفاقَ الهايكو والجسارة الشكلية في كتابةٍ تحاول أن تلتقط التفاصيل المضيئة في الأشياء وفي عتمة العالم. إنه يعلمنا كيف نستقبل الأشياء وقد كشفت عن قناعها وأسقطت خمارها وتفجرت شلال دلالاتٍ تجعل العالمَ أكثر اتساعا وأكثر رحابة للروح والوعي. رضا شاعرٌ يعلمنا أنَّ الشعر الحقيقيَّ يستطيعُ أن يقترحَ مفاتيح لبوابات ينفذ منها النور. وفي الحقيقة ما أهمية شاعر لا يُشعرنا أنَّ الحياةَ بيتٌ يسعُ الروح والقلب والعقل في أزمنة الرمادة؟

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
عنابة / اتحاد عنابة/ تواصل الإستقدامات بقوة وبداية التحضير مطلع  أكتوبر.. خنشلة / إتحاد خنشلة :بوكرومة يعود لرئاسة الفريق بعد وعود السلطات المحلية عبد اللاوي سفيرة للأمم المتحدة للنوايا  الحسنة/ المدية / توزيع 3 حافلات نقل مدرسي على مختلف البلديات تحسبا للدخول المدرسي القادم قسنطينة / حملة تحسيسية للوقاية من حوادث المرور لفائدة سائقي الدرجات النارية عين تيموشنت /رئيس الدائرة يتعهد لطالبي السكن الإجتماعي بالإفراج عن قائمة المستفيدين بعد دراسة الملفا... باتنة / تواصل حملة جني التفاح للموسم الجاري وتوقعات بوفرة الإنتاج هذه السنة‎‎ عين تيموشنت/حملة إعلامية واسعة لفائدة أرباب العمل والمستخدمين المدينين يطلقها "كناس" عين تيموشنت . الوادي / مواطنو الشريط الحدودي بالوادي يطالبون يتزويد المراكز الصحية بأطباء اختصاصين قسنطينة / غياب الإنارة العمومية بالطريق الرئيسي الرابط مابين المدينة الجديدة علي منجلي وبلدية الخروب عين تيموشنت/إصابة 10 أشخاص في حادثي مرور متفرقين لحافلة نقل العمال و سيارة سياحية الطارف / انعدام الكهرباء يؤرق سكان المجمع السكاني 93 مسكن ببلدية عين الكرمة ام البواقي/ وفاة شخص ثلاثيني اثر سقوطه من الطابق الرابع ببلدية الضلعة. قسنطينة / بمناسبة شهر ربيع الأنوار / مديرية الشؤون الدينية تطلق مسابقة الخطيب الصغير وهران / *وداعا الغبن للمجتمع الوهراني * خرجة ميدانية لمعاينة مشاريع سكنية الترقويةLpN وهرانية