Nulled24
ثقافةهام

وفاة الشاعر والكاتب الجزائري محمد الصغير رشيد

فقدت اليوم عروس الزيبان بسكرة أحد محبيها الذي سخر حياته لأجلها الشاعر والاديب صاحب كتاب باب الخوخة بسكرة الحاج محمد الصغير رشيد بن عبد الله بن الساسي البركاتي لتفقد من خلاله بسكرة عروس الزيبان رجلا أحبها وأخلص في حبها وافنى حياته من اجلها نسأل الله عز وجل ان يتعمده بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جنانه وان يلهمنا ويلهم اهله وذويه جميل الصبر والسلوان.
– محمد الصغير رشيد من عائلة بسكرية عريقة من أولاد سيدي بركات ولد في
1 جانفي 1957م ولد المرحوم في حي شعبي بسيط، في السنة الخامسة من عمره التحق بزاوية سيدي بركات اين تعلم مبادئ اللغة العربية وحفظ القرآن بعد الاستقلال دخل المدرسة الابتدائية وظل يزاول تعليمه الى ان نال الشهادة الابتدائية فرنسي / عربي، وانخرط في مدرسة الشبه الطبي بعدها، أكمل دراسته اين تحصل على دبلوم تقني سامي وتقلد مناصب في مستشفى بسكرة لمدة 33سنة الى غاية تقاعده سنة 2010م
– الكاتب له عدة مشاركات في اللقاءات الأدبية والثقافية بسكرة خاصة وخارجها، يكتب النص الطويل وله عدة مساهمات في مجال الشعر الشعبي وشعر الهايكو، وكان عضوا نشطا في الكثير من المجموعات على مستوى الفضاء الأزرق ويعد من الشعراء الأوائل الذين خاضوا تجربة الكتابة في فن الهايكو.
– من آثاره كتابه الموسوم ” باب الخوخة” وهو عبارة عن مجموعة من الحكايات كما أسهم في الجرائد الوطنية بكتابات متنوعة أدبية واجتماعية.
ولقد نعى صديقه الكاتب الشاعر لعمامرة حركاتي في نص مؤثر على صفحاته اذ كتب
” … مع بداية الشتاء لم تكن تعلم مدينتنا ان تلك الغيوم البيضاء التي غطت سماءها ذات مساء بأردانها على موعد مع آخر غيمة ماطرة تلونت بالسواد القاتم الذي عم سماء المدينة ليظلل بظلامه الدامس على كبد السماء حيث تلك الغيمة العجيبة الغريبة تغطي تلك البناية الضخمة في قلب المدينة ليحول البسمة التي كانت بها دموعا، وتعم الكآبة المكان وتبدأ مدينتنا في توديع أبنائها الواحد بعد الآخر في حزن قاتم كتم على أنفسنا وجلس على صفحة احلامنا التي كانت مزركشة الألوان لتصير سوداء لا بياض نأمله أن يحل بها، بينما ذلك الشبح كان يصول ويجول من قاعة إلى أخرى ليبث سمومه القاتلة، ويظل يطوف شوارع المدينة التي ميزتها البهجة مدى الأزمان حتى يبلغ أطرافها وحواشيها، هكذا عم السواد سماءنا وأرضنا فلم نعد نرى تلك البسمة على الوجوه وعم الوجل الذي أطبق على النفوس وأصبح طعم الموت ورائحة المنايا عنوانا كبيرا يطبع يوميات المدينة الحزينة، أما اولئك الذين كانوا يطوفون كل يوم بالشوارع والساحات يطالبون السلطات بحلم جميل لزموا بيوتهم وغطوا وجوههم واعتراهم خوف عجيب غريب، وكان لسان حالهم يقول: إييه أيتها المدينة الحزينة، ما لذي حل بساحك الأبيض الجميل، وماهده التعاسة التي انتشرت في كل مكان، متى تنقشع تلك الغيمة السوداء ومتى يزول الحزن الذي أطبق على يومياتنا وألقى بظلاله عليها، متى نستنشق هواء المدينة الذي عبقته التمور الذهبية وطلع النخيل وتوابل الدوبارة وطعم الشخشوخة والدشيشة، متى نتذوق طعم اللاقمي وعسل التمر ولبن النوق، متى نستنشق غدير وادي سيدي زرزور ونطعم ذوق الزفزاف ونحن نستمع الى عزف عوده المنفرد الحزين، متى ترجع الفرحة يامدينتي متى تبتسم السماء وتزول تلك الغيمة السوداء التي حلت في يوم لم تشرق فيه الشمس الضاحكة والتي غابت لتغيب بسمتها ومع ٱخر قائمة لتوزيع السكنات التي أججت رغبة الناس في البكاء الهستيري لعدالة التوزيع التي أتت على ٱخر أمل لأولئك المعدمين الذين فقدوا آخر الأمل في شروق جديد، لتغرق المدينة في أحلام جديدة يلفها السواد وتبقى تلك الغمامة تلقي بظلالها وكأنها تأبى أن تغادر اما أولئك المعدمين الذين كانوا يملؤون ساحة الحرية يوما بعد يوم يأملون في إشراقة جديدة وكأن لسان حالهم يقول دائما وأبدا: الأسود لا يليق بنا .
هكذا كان ميلود يحدث أصدقاءه الذين التفوا حوله لسماع قصصه الجميلة عند حافة الوادي الذي جفت مياهه حيث فقد سلاسة السرد الجميلة والتي طالما أمتعهم بها، وكأن الحروف الجميلة غادرت شفتيه وعقدت لسانه نغمة حزينة يقول مطلعها أن الأسود لم يعد ليليق بنا
وتبقى المدينة الحزينة تغرق في أحلامها لعل يوما سعيدا يشرق على اولئك التعساء الذين ظلمتهم عدالة الزمان والمكان.”.

متابعة / رضا ديداني

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
ام البواقي/ قدوم شاحنة محملة بمادة الاوكسجين الى مستشفى حمودة اعمر بعين فكرون ام البواقي/ مستشفيات ولاية ام البواقي تستغيث ، ومرضى الكوفيد يعانون من ندرة مادة الأوكسجين. قسنطينة / جمع التبرعات للفائدة مرضي كوفيد-19 بمستشفي محمد بوضياف بالخروب المدية/تنصيب مدير البرمجة ومتابعة الميزانية تحت إشراف الوالي ... الوادي / مئات المواطنون يحتجون لإقصائهم من قائمة400 تحصيص باميه ونسه الوادي /مئات المواطنين بالوادي يتزاحمون على إجراء التحاليل للكشف عن نسبة فيروس “كورونا” في الدم رغم ... الطارف / مفرفقعات نارية تتسبب في احداث حريق اثناء تسجيل عقد قران ببلدية عين الكرمة. الألعاب الأولمبية طوكيو 2020/ حصيلة الجزائريين: اليوم التاسع: وزير الإتصال يترأس لقاء تشاوريا لإعداد قوانين جديدة وتكييفها مع الدستور الجديد ام البواقي/ أمن دائرة عين فكرون تنظم عمليات شرطية واسعة النطاق. عين تيموشنت/جمعية ذاك هو السبيل لحمام بوحجر تتحصل على رخصة إستيراد المولد الخاص بالأوكسجين من وزارة ... عين تيموشنت/ خلية أزمة للمحافظة الولائية للكشافة الإسلامية الجزائرية تشارك في عملية تعقيم واسعة  قسنطينة / الضبطية القضائية بأمن دائرة الخروب توقف 4 أشخاص تورطوا في "حمل سلاح ناري و استعماله دون رخ... باتنة / عملية التلقيح ضد فيروس كورونا تتواصل للاسبوع الثاني بجامعة باتنة 1‎‎ قسنطينة / طريق صالح الدراجي في حالة كارثية بسبب تسرب المياه

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (1) in /home/elcharke/public_html/wp-includes/functions.php on line 4757

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (1) in /home/elcharke/public_html/wp-includes/functions.php on line 4757