ثقافةرأي حر

الأدوات الفلسفية في اللغة إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن

1
عملية العثور على الأدوات الفلسفية في اللغة تُمثِّل تَحَدِّيًا حقيقيًّا للإنسان ، في رحلة بَحْثه عن معنى الوجود الإنساني ، وتأثيره في صناعة التفاعل الرمزي بين الشكل الاجتماعي والمُحتوى الفلسفي . وكُل نظرية فكرية تحليلية لا بُد لها مِن أدوات ، لأنَّ النظرية ذات كُتلة معرفية ضخمة وشحنة عاطفية هائلة ، وهذا يَمنعها مِن تحريك نَفْسها بنَفْسها ، لذلك تتحرَّك بأدواتها الإبداعية التي تُمثِّل قُوَّتَها العقلانية الضاربة ، وتُقَاتِل بأذرعها الفكرية التي تُمثِّل أسلحتها المعرفية الفَتَّاكة، كما أن هذه الأدوات والأذرُع تَحْمي بِنيةَ النظرية مِن الانهيار تحت ضغط العناصر الاجتماعية ، وتَمنع المنطقَ الفلسفي مِن التَشَظِّي والتشتت بفِعل إفرازات البِنى الاستهلاكية .
2
لا يُمكن للإنسان أن يجد مسارَه ومصيرَه خارج اللغة ، ولا يَستطيع العُثورَ على جَدوى حياته وفلسفة وجوده خارج اللغة . وإذا لم يجد الإنسانُ الأدواتِ الفلسفية في اللغة ، فلن يجدها في أيِّ مكان آخَر . فاللغةُ هي الأُم ، وعمليةُ ولادة الأفكار مُستحيلة بدون وُجود أُم . وكما أن السمك لا يعيش خارج الماء ، كذلك الفلسفة لا تعيش خارج اللغة . وفي ظِل هذه المُعطيات ، ينبغي على الإنسان أن يُركِّز اهتماماته في اللغة ، رُوحًا وجسدًا وسُلوكًا وسُلطةً ، ويَغوص في اللغة بحثًا عن الأدوات الفلسفية اللازمة لتشريحِ الألفاظ والمعاني في الوجود الإنساني ، وتحليلِ الروابط الرمزية بين الشكل الاجتماعي المُسيطر على تصالح الإنسان مع ذاته ، وبين المُحتوى الفلسفي المُسيطر على صراع الإنسان معَ ذاته . وبين تصالح الإنسان مع ذاته والصراعِ معها ، يَبرُز هامش المُناوَرة الذي يُتيح للعقل الواعي أن يُؤَسِّس مشروعه المعرفي القائم على حرية التعبير المُنضبط بالمصلحة الشخصية والمنفعة العامة، والقادر على التَّحَرُّر الفكري،وتحريرِ السلوك الإنساني من الوهم والعبث.
3
الوجود الإنساني لَيس نسقًا بسيطًا أو مُعادلة خطية بمُتغيِّر واحد ، وإنما هو نظام مُركَّب، ومنظومة مُتجانسة تشتمل على الأصول والفروع ، والمنابع والروافد ، والثوابت والمتغيرات ، والجواهر ( حقائق الأشياء القائمة بنَفْسها ) والأعراض ( العناصر القائمة بغَيرها ) . وهذا يستلزم أن يتسلَّح الإنسانُ بالأدوات الفلسفية النابعة من مركزية اللغة ورمزيتها ، والقادرة على اختراق الحواجز الذهنية ، واجتياز المراحل الزمنية ، مِن أجل الوصول إلى ماهية الوجود الإنساني ، وكشفِ تفاصيل الحياة الكامنة وراء الأقنعة والستائر . وبما أنَّ الحياة حقيقة جوهرية في غاية الخطورة ، وليست لُعبة عبثية أو مسرحية هزلية ، فإنَّ تفاصيل الحياة تستحق أن تُدرَس بشكل تحليلي وتجميعي ، بعيدًا عن العاطفية والمزاجية . والتحليلُ والتجميعُ ينبغي أن يسيرا معًا ، لأن العلاقة بينهما تكاملية تجاذبية ، بلا تنافُر ولا تعارُض . فالتحليلُ يُقَسِّم تفاصيلَ الحياة المُعقَّدة إلى أجزائها الصغيرة وأنويتها الأولية ، مِن أجل ضمان تعدُّد زوايا الرؤية ، وفهم الموضوع واستيعابه بشكل سليم ودقيق . والتجميعُ يَحصُر شظايا الحياة المُشتَّتة في بؤرة مركزية واحدة، مِن أجل تكوين روابط منطقية بين أجزاء الحياة ومعناها الكُلِّي ، الأمر الذي يُؤَدِّي بالضرورة إلى تسليطِ الضوء الفلسفي على الوجود الإنساني ، وتَوظيفِ الشعور الاجتماعي لتعزيز السلام في أعماق الإنسان ، وتحقيق المصالحة بَينه وبَين نَفْسه . وهذه هي الضمانة لحماية الإنسان من غُربة الروح عن الجسد .

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
لماذا تستهدف المخابرات الجزائرية من الرعاع الشاردة رابح بوعزيزي الحارس المخضرم و قائد الفريق العريق حمراء عنابة يتحدث لشرق اليوم : كأس ملك إسبانيا/ برشلونة يكتسح بيلباو ويتوج بطلا جيجل/إضراب عمال البريد، ارتفاع الأسعار و البطاطا تلتحق بركب المواد الناذرة أعصاب الصائمين على المحك ... ميلة / إطلاق حملة تحسيسية "بدر بنك" حول الشمول المالي خنشلة / طالبات الإقامة الجامعية 500 سرير في وقفة إحتجاجية ‎ الطارف / بن مهيدي و قراها تغرق في مياه الامطار بطولة الرابطة الثانية للهواة/ - نتائج الجولة ال12: ام البواقي/ قطاع الثقافة بام البواقي يحتفي بشهر التراث الثقافي ابتداء من 18افريل الى 18 ماي 2021. ارتفاع جنوني لاسعار البطاطا في أسواق الجملة قسنطينة / لصوص حي بوصوف في قبضة الأمن الحضري 7 شربة فريك الطبق المميز في رمضان ام البواقي/ حصيلة نشاطات مديرية التجارة بأم البواقي للثلاثي الاول لسنة 2021. قسنطينة / شهر رمضان بين المضاربة في الأسعار و الإسراف في الطعام ام البواقي/ مديرية التجارة بام البواقي تتابع عملية تموين السوق بمختلف المواد الغذائية ذات الاستهلاك ...
إغلاق