المحليالوطنيصحةهام

الطارف / 3400 مريض بفقر الدم المنجلي و الطارف الاولى وطنيا

بانتظار تفعيل مركز فقر الدم ببلدية بن مهيدي

بعد معاناة دامت طويلا لمرضى فقر الدم المنجلي بولاية الطارف يسدل الستار هذه المرة على آخر المستجدات لمستشفى أو مركز فقر الدم ببن مهيدي، الذي سيكون متنفسا والتقليل من معاناة مرضى ولاية الطارف الذي تعتبر رقم واحد وطنيا والذي ينخر جسد 3400 مريض على مستوى الولاية والذي ينتشر بخطى متسارعة بزيادة 100% كل خمس سنوات والذي أعلنت بسببه ولاية الطارف حالة الطوارئ. وكان لجريدة الشرق اليوم مقابلة حوارية مع السيد عبدي لخميسي رئيس جمعية مرضى فقر الدم المنجلي لولاية الطارف والذي صرح لنا على آخر لقاء كان له مع مديرة الصحة لولاية الطارف السيدة نهلة زويزي و الذي تعتبر بدورها من مؤسسي هذه الجمعية،وكان هذا اللقاء لمناقشة النقاط العريضة وسيرورة وتشغيل مركز فقر الدم ببن مهيدي وكان هذا اللقاء يوم الثلاثاء 8 سبتمبر 2020 ممثل في رئيسها عبد لخميسي مع مديرة الصحة والذي أثمر ثماره كما يقول متحدثنا. بعد وصول السيدة نهلة زويزي على رأس مديرية الصحة وهي عضو مؤسس للجمعيه صادفتهم بعض العراقييل،

ومن أول العرقيل أن المراقب المالي CEF لم يوافق على إقتناء أجهزة بنك الدم وهذا بداية شهر مارس 2020 ومع بداية أزمة وباء كوفيد 19، لكن الجمعية ومديرية الصحة لم تيأس وإعادة المفاوضات مع المراقب المالي ومع أخذ ورد وتدخل بعض المنتخبين من جهة ردخ المراقب الماليCEF للأمر وتم إقتناء أجهزة الدم وبنك الدم،وكانت لجائحة كورونا حدث آخر في عرقلة الأمر لأن تشغيل بنك الدم يخضع تحت أوامر الوكالة الوطنية للدم وتخضع لحضورهم ومعاينتهم لتقديم الموافقة والذي مقرها بالعاصمة ومع إجراءات الحجر الكلي الذي مس الدولة بجميع ولاياتها ومنع التنقل من وإلى أي ولاية أخرى حفاظا على سلامة الأشخاص، ولهذا تعذر على لجنة المراقبين الحضور ولهذا تأخرت عملية تشغيل المستشفى اليومي لمستشفى بن مهيدي،وبعد إعادة الإتصال شهر أوت تم برمجة اللقاء، وبحر هذا الأسبوع تستقبل مديرية الصحة الوفد المراقب الذي سيحضر من العاصمة لإعطاء الموافقة على بدء تشغيل المستشفى اليومي لبلدية بن مهيدي وكدلك بنك الدم لمستشفى البسباس. وحسب مديرة الصحة الدكتورة نهلة زويزي سيتم تشغيل أطباء أكفاء مختصين في علم الأحياء المجهري وسيسيرون بنك الدم والذي سيتم تدعيم الطبيبة حمدان بطبيبة أخرى وكذلك تدعيم المستشفى ب اثنين أطباء أطفال متناوبين هم الطبيب بوطرفة والطبيب شنڨور الذي سيتم حضورهم من مستشفى القالة مرة كل يوم والطبيب مشراوي لضمان خدمة التناوب. كذلك كان الإجتهاد من الدكتورة زويزي نهلة والتفكير في تشغيل طبيب أطفال دائم في مستشفى بنك الدم وهذا ما يساعد على التشخيص ومعاينة الأطفال بالمستشفى مع مدومة الاطباء شنڨور وبوطرفة أصحاب الخبرة الكبيرة سواء في مستشفى القالة أو بالخارج بمستشفيات فرنسا أما المرحلة الثالثة بعد التشغيل هي إمضاء إتفاقية مع مستشفى CHE عنابة إبن رشد وبالضبط مع مصلحة أمراض الدممع البروفيسور شيريفي والبروفيسور جنون لتأطير الأطباء وتأطير البداية في معالجة البدء في زرع النخاع الذي كان هو حلم ولاية الطارف وكل مرضى فقر الدم المنجلي أو المسمى مرض البحر الأبيض المتوسط والذي كانت معاناة كبيرة للجمعية وخاصة لرئيسها ومؤطرها السيد عبدي لخميسي،مع العلم أن هذا الحلم لعديد من الولايات الشرقية لأنه يعتبر المركز رقم إثنين وطنيا بعد مركز بني مسوس بالعاصمة ويقول متحدثنا أن على مستوى الولاية فقط أكثر من 100 طفل ينتظر الدور لزرع النخاع ناهيك عن الولايات الأخرى وهذا ما سينهي معاناة الناحية الشرقية كاملة والذي تعتبر ناحية موبؤة.

ويقول نفس المتحدث أن الإحصائيات التي بحوزتهم كجمعية تتابع هذا المرض منذ مدة وأن هذا المرض يصيب الكريات الحمراء بالتشوه على شكل هلال منجلي يتزايد بوتيرة مرتفعة تنبأ بالخطر إذا لم تتكاثف الجهود للتصدي لها. أما عن المعاناة الذي كافح من أجلها عبدي الخميسي كرئيس جمعيه او كمريض مصاب بهذا المرض صرح لنا أنه لوحده في هذا المعترك وأنه ينتظر الدعم من أولياء المرضى الذين سيزيدون دفعة إلى الأمام من أجل القضاء على هذا الوباء وأنه وصل إلى العمر الذي لم يعد ينفع فيه حتى زرع النخاع ونداءه اليوم أن يجد من يكمل معه المشوار وأنه لم يعد يكافح من أجل نفسه بل ينتظر من يحمل المشعل. ويوجه عبدي لخميسي رسالة للاولياء المرضى يقول فيها أن المريض المصاب يكون في حالة يرثى لها وهنا يجب على الأولياء الوقوف من أجلهم ومعدل العمر في العالم الثالث ومنها الجزائر هو سن 33 سنة ويجب أخذ بعين الإعتبار للأطفال الصغار ليعيشوا حياة عادية لأنه يوجد في الطارف أكثر من 400 طفل صغير والعدد كامل 3500 وحوالي 12,000 مريض على مستوى الشرق من سكيكده إلى أم الطبول. وفي سؤالنا عن مصدر المرض بالولاية يقول أن هذا المرض يتبع مرض الملاريا والأنيمياء، أما الفائدة من فتح هذا المستشفى، هو التكفل الأمثل بالمرضى لأن مريض فقر الدم المنجلي يكلف الدولة في الإستشفاء باليوم الواحد 15 مليون سنتيم. كذلك لابد من تسطير سياسه من أجل القضاء على مرض فقر الدم ويجب الوقوف وقفة رجل واحد بالشعب وبالمشرع وبوزارة الصحة وبرئيس الجمهورية للقضاء على هذا الوباء الذي يتطور كل خمس سنوات 100% وتقول الإحصائيات أن بعد خمس سنوات قادمة حوالي 7000 مريض بوتيرة قوية. أما الأسباب هو أنه أكثر من 50 بالمئة من السكان حاملون للمرض وأن هذا المرض ينتقل بالوراثة من الزواج وأنه هناك مريض يكون على صحة جيدة لكنه حامل وناقل للفيروس حسب القانون الوراثي عندما يكون الأب حامل للمرض والام حاملة للمرض يكون 50 % من الأطفال حاملين للمرض و 25 بالمئة مرضى أو 75 بالمئه ناقلين و 25 بالمئه معافون ويقول عبدي لخميسي أن والداه أنجبا 20 طفل مات منها 11 بالمرض لأن والده حامل للمرض وفي الختام يقول متحدثنا أن الجمعية لن تتخلى عن المرضى وستكون وسيط بين المرضى والمستشفى

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
عنابة تفوز في باتنة وتنفرد بالصدارة كأس الإتحاد الإنجليزي/ تشيلسي يوقف السيتي ويبلغ المشهد الختامي لماذا تستهدف المخابرات الجزائرية من الرعاع الشاردة رابح بوعزيزي الحارس المخضرم و قائد الفريق العريق حمراء عنابة يتحدث لشرق اليوم : كأس ملك إسبانيا/ برشلونة يكتسح بيلباو ويتوج بطلا جيجل/إضراب عمال البريد، ارتفاع الأسعار و البطاطا تلتحق بركب المواد الناذرة أعصاب الصائمين على المحك ... ميلة / إطلاق حملة تحسيسية "بدر بنك" حول الشمول المالي خنشلة / طالبات الإقامة الجامعية 500 سرير في وقفة إحتجاجية ‎ الطارف / بن مهيدي و قراها تغرق في مياه الامطار بطولة الرابطة الثانية للهواة/ - نتائج الجولة ال12: ام البواقي/ قطاع الثقافة بام البواقي يحتفي بشهر التراث الثقافي ابتداء من 18افريل الى 18 ماي 2021. ارتفاع جنوني لاسعار البطاطا في أسواق الجملة قسنطينة / لصوص حي بوصوف في قبضة الأمن الحضري 7 شربة فريك الطبق المميز في رمضان ام البواقي/ حصيلة نشاطات مديرية التجارة بأم البواقي للثلاثي الاول لسنة 2021.
إغلاق