ثقافة

وجوه ثقافية / الشاعر والروائي رفيق جلول

 

الشرق اليوم اختارت هذا العدد الشاعر الروائي الجزائري رفيق جلول لنقف عند تجربته الأدبية الغنية بالعديد من المؤلفات في مختلف الاجناس الأدبية وله حضور في المشهد الثقافي الجزائري من خلال مساهماته كشاعر او روائي او ناشط ثقافي ترك بصماته وحضور المتميز

مبدعنا من مواليد الجزائر في 28/09/1986م له مشاركات عديدة في ملتقيات ولقاءات أدبية محلية ودولية، واسهم في اثراء محاور، من خلال مداخلاته ومشاركته في النقاش، كما نشر في العديد من الجرائد والمجلات المحلية والعربية ومشاركات عبر الاثير الإذاعة الوطنية ولقاءات تلفازية،

المبدع له عدة إصدارات وهي ” يشبهني عطر المطر … بعد السبع العجاف ”   مجموعة شعرية – ” راقصة في شهوة البحر ” -مجموعة شعرية. –” اوتيل تركي ” رواية – ” حضرة الكولونيل أبي” رواية.

ليل منفلت من جبة الكون” مجموعة شعرية. –   “ما لم أفكر في كتابته قبل الليل «-مجموعة شعرية. ” تفاحة لم تسقط على رأس بدوي «مجموعة شعرية. للمبدع مجموعات تحت الطبع شعرا ونثرا.

تحت الطبع / مجموعة من الكتب التي تتوزع بين الشعر والرواية ومنها

–  شياطين الطابق السفلي (رواية) في طبعتين جزائرية عن دار خيال وأخرى عراقية عن دار تأويل للنشر والترجمة

في اتصال مع المجلة اوضع الاديب وتحدث الكاتب عن قضايا ثقافية وابداعية ، وفي سؤالنا حول غزارة انتاجه الادبي ” انت تعلم ان  للكتابة أسرار و دهاليز ، أسرار غامضة و ملتوية تؤدينا إلى دهاليز مظلمة ، الكاتب كما تعرف يا صديقي كله : تفكيره ، قلمه ، نمط معيشته كلها أسرار و دهاليز ،  وهذا ما يدخل فيما نسميه بحياة الكاتب و الكتابة حياة ، أعتقد أن الكتابة حياة لدى رفيق جلول ، نعم أنا أكتب بغزارة كما سبق و أشرت و السر في ذلك رغم أن السرّ إذا عرفه اثنان  نقل و انتشر و لم يحافظ  على مقامه ، مع هذا وأكتفي بقول أني أتنفس بالكتابة سواء كان شعرا أم نثرا. “

وعن الكتابة السردية وهنا نخص الرواية أفصح الكاتب عن توجه الادباء الشباب الى الرواية كجنس بدأ يفرض رواية نفسه وخاصة الرواية الواقعية وعن واقعها بالجزائر خاصة قال اديبا في هذا المجال بداية،

“بداية اسمح لي يا صديقي أن أتنصل من خارج هذا التصنيف الذي ربما ورطتني به نوعا ما، ما أريد الذهاب إليه أني صحيح أتجه نحو الواقعية في كتابة الرواية حيث أستمد الحكي من قصص واقعية عشتها أو سمعتها، إنّما لا ننسى أن الرواية قوتها في حضور الخيال مثل الشّعر، انا لا أحب أن أضع نفسي في أي خانة، الكتبة عندي حرية أما التصنيفات يضعها القارئ

أما عن رأيي في الرواية الواقعية بالجزائر هي مادة مستهلكة بقوة في روايات عديدة نطالعها، وأعتقد أنها لاقت نجاحا أكثر من أي تصنيف آخر، وعلى ما يبدو أنها صارت نقطة مهمة في الكتابة السردية الجزائرية ”

وعن موضوع النشر، من الطبع الى التوزيع صرح فيما يخص هذا الموضوع،

“ما أراه حاليا في أزمة النشر ليس في أزمة طباعة الكتاب ، ما دام لدينا دور طباعة أكثر ممّ هي دور نشر و توزيع ، أي أن هذه الدور تطبع في عز أزمة التوزيع ، بغض النظر عن الطرق التي يتم الطباعة فيها فذلك ندعه لطريقة تعامل كل دار نشر مع المؤلف و مدى موافقة المؤلف على الطريقة أو الصيغة ، أي أننا نعاني يا صديقي من أزمة توزيع للكتاب و ليس طبعه ، ليس لدينا سوق كتاب في الجزائر ، ماذا ينقص الجزائر أن يكون لها شارع كبير يكون عبارة عن مكتبات و أرصفة لبيع الكتب كشارع المتنبي ببغداد أو شارع الفراهيدي بالبصرة في العراق ، ناهيك على معارض دائمة لترويج الكتاب و بيعه ، دون انتظار الدعم  من أي جهة رسمية سوى الترخيص لفتح محلات بيع الكتاب و مكتبات في شارع كبير يكون سوقا سنويا له يستقطب الملايين و الآلاف من القراء ؟ “

وعن الرواية التي استغرق فيها مبدعنا وعن الشعر الذي تمسك به،

أجاب مبدعنا فيما يخص هذا الموضوع، ” إذا تكلمنا عن هاجس أي مبدع فالفن كله هاجسه يا صديقي، أنا لا أؤمن بفصل هاجس المبدع إلى عدة أجناس كما يعتقد البعض، أعتقد أن الفن كله سواء كتابة أو رسما أو مسرحا أو موسيقى كلها هواجس مجتمعة في كيان المبدع.

أما إذا تكلّمنا عن هاجس كتابة الشّعر والرّواية كما تفضلت وقلت، فأنا لا أحسن التّفريق بينهما، هما هاجسي معا، بلاغة البديع والبيان أساوي بينهما، لا أجيد التخلي عن الشّعر لصالح الرواية ولا أجيد كذلك التخلي عن كتابة الرواية لصالح إنشاد الشّعر، أجد نفسي في كليهما وأشتاق لهما معا في آن واحد، أنا حقيقة نموت شاعرا ولكني أحببت الرواية وجربت كتابتها ووجدت نفسي بها كما وجدتها مع الشّعر ”

 

متابعة / رضا ديداني

 

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
عنابة / اتحاد عنابة/ تواصل الإستقدامات بقوة وبداية التحضير مطلع  أكتوبر.. خنشلة / إتحاد خنشلة :بوكرومة يعود لرئاسة الفريق بعد وعود السلطات المحلية عبد اللاوي سفيرة للأمم المتحدة للنوايا  الحسنة/ المدية / توزيع 3 حافلات نقل مدرسي على مختلف البلديات تحسبا للدخول المدرسي القادم قسنطينة / حملة تحسيسية للوقاية من حوادث المرور لفائدة سائقي الدرجات النارية عين تيموشنت /رئيس الدائرة يتعهد لطالبي السكن الإجتماعي بالإفراج عن قائمة المستفيدين بعد دراسة الملفا... باتنة / تواصل حملة جني التفاح للموسم الجاري وتوقعات بوفرة الإنتاج هذه السنة‎‎ عين تيموشنت/حملة إعلامية واسعة لفائدة أرباب العمل والمستخدمين المدينين يطلقها "كناس" عين تيموشنت . الوادي / مواطنو الشريط الحدودي بالوادي يطالبون يتزويد المراكز الصحية بأطباء اختصاصين قسنطينة / غياب الإنارة العمومية بالطريق الرئيسي الرابط مابين المدينة الجديدة علي منجلي وبلدية الخروب عين تيموشنت/إصابة 10 أشخاص في حادثي مرور متفرقين لحافلة نقل العمال و سيارة سياحية الطارف / انعدام الكهرباء يؤرق سكان المجمع السكاني 93 مسكن ببلدية عين الكرمة ام البواقي/ وفاة شخص ثلاثيني اثر سقوطه من الطابق الرابع ببلدية الضلعة. قسنطينة / بمناسبة شهر ربيع الأنوار / مديرية الشؤون الدينية تطلق مسابقة الخطيب الصغير وهران / *وداعا الغبن للمجتمع الوهراني * خرجة ميدانية لمعاينة مشاريع سكنية الترقويةLpN وهرانية