المحليهام

قسنطينة / سكان قرية عين قجاو ينتظرون زيارة *مير* بلدية الخروب

يعيش سكان القرية عين قجاو التابعين إقليميا للبلدية الخروب والذي يصل عددهم إلى حوالي 400 عائلة حالة من التخلف التنموي جراء الركود والجمود الذي طال أمده على مستوى القرية بحيث أن المنطقة حولها غياب الاهتمام بها إلى قرية نائية بامتياز حيث يشتكي السكان من غياب عدة متطلبات تعتبر من الضروريات الأساسية في حياتهم اليومية جعلتهم يتذمرون صباحا ومساء لذا يطالب القاطنون بهذه القرية من الجهات المعنية ضرورة التدخل العاجل وإعادة الاعتبار لهذه القرية المنسية التي تبعد عن البلدية الأم 24 كيلومتر وهذا في إنتظار زيارة *المير* التى وعد بها سالفا حسب عضوين من الجمعية آمال عين قجاو السادة عمري ربيع و أمخليل كمال .

غاز المدينة حلم السكان…..يعاني سكان قرية عين قجاو من نقائص تنموية عديدة جعلتهم يعيشون ظروفا جد صعبة حيث أكدوا في تصريحاتهم للجريدة “الشرق اليوم” التي وقفت في عين المكان عن حرمانهم من مختلف الحاجيات والمرافق الحيوية وفي مقدمتها مشكلة انعدام الغاز الطبيعي وهو مشكل قديم يعاد طرحه في كل مرة بحيث يعيش سكان القرية معاناة كبيرة مع انعدام ضروريات الحياة التي تضمن العيش الكريم لعائلات لطالما طالبت بحقها التنموي ويتصدر هذه المطالب انعدام الغاز الطبيعي الذي يبقى الهاجس الأكبر لهؤلاء في ظل معاناتهم مع قارورة غاز البوتان التي أرهقت كاهلهم المادي والمعنوي بحيث يصل سعر القارورة الواحدة في عز فصل الشتاء إلى الـ300 دينار جزائري إضافة إلى عدم توفرها في القرية وهذا ما يضطر هؤلاء للتنقل إلى مدينة الخروب أو الجهات المجاورة من أجل الظفر بقارورة تسد حاجياتهم في الطهي والتدفئة ما يشكل خطر عليهم حيث تكون الطرق زلجة جراء الأمطار والصقيع نظرا لموقع المنطقة وهو أمر زاد من تخوف هؤلاء المواطنين من شتاء هذا العام وهم على حالهم مثل ما حدث في السنوات الفارطة حيث كانوا يعانون كثيرا من قساوة الطبيعة في ظل غياب الغاز المهم في هذا الفصل .

السكان يطالبون بتعبيد الطرقات….يطالب سكان القرية من السلطات المحلية المعنية ضرورة التدخل العاجل من أجل التكفل بانشغالهم المتمثل في تهيئة طريق القرية وهي المدخل ومخرج الوحيد على مسافة 5 كيلومتر من خلال تعبيدها والتي تتواجد في وضعية مزرية وكارثية منذ سنوات طويلة معبرين عن معاناتهم المتواصلة في فصل الشتاء حيث تكثر الأوحال والبرك المائية والمستنقعات جراء انعدام قنوات الصرف بالمنطقة بالإضافة إلى الغبار المنبعث في فصل الصيف هذه الوضعية صعبت حياتهم ولاسيما تنقلاتهم حيث أكد هؤلاء بأن الوضع على ما هو عليه بالرغم من عديد الشكاوى والمراسلات التي رفعوها إلى المصالح المعنية كما طالبوا من السلطات المحلية بضرورة التدخل العاجل من أجل برمجة مشاريع تهيئة الطرقات التي تحولت إلى هاجس يؤرق يومياتهم وانعدام سبل أخرى للتنقل أو الخروج منها خاصة أثناء تساقط الأمطار.

نقص فادح في وسائل النقل….إضافة إلى ما تعرفه طريق القرية الوحيد  من تدهور يعرف النقل أيضا غيابا شبه كلي مما يجعلهم في الكثير من الأحيان يستعينون بسيارات “الفرود” وهذا عند إسعاف مريض أو للقضاء حاجة ضرورية وهذا ما لا يقدر عليه البعض من ذوي الدخل الضعيف ويضطرهم في  بعض الأحيان إلى قطع مسافات طويلة مشيا على الأقدام بغية الوصول إلى الأماكن التي يتوفر فيها النقل كما عبر سكان القرية عن تذمرهم مما يحدث خاصة مع كبار السن والنساء في ظل غياب خطوط نقل لفك العزلة عن قريتهم حيث تكون التغطية على مدار اليوم لتسهيل تنقلاتهم رفقة عائلاتهم وقضاء حاجياتهم اليومية ولهذا يلتمس سكان القرية من الجهات المعنية ضرورة التدخل العاجل وإيجاد حلول كفيلة لحل هذا المشكل الذي طال عمره فيما يبقي التلاميذ يعانون كل سنة من غياب النقل المدرسي حيث يتنقل تلاميذ الطور إبتدائي إلى مدرسة صالح ربيشي بالبعراوية وطور المتوسط يتنقلون إلى إكمالية قريوعة عبد الحميد بمدينة الخروب وآخرون إلى ثانوية ماسينيسا .

التغطية الصحية غائبة… كما يشتكي السكان من انعدام التغطية الصحية بالقرية حيث أضحى الأمر يثير استياءهم جراء ما يتكبدونه  من معاناة والتنقل تارة إلى العيادة المتعددة الخدمات المتواجدة بمقر البلدية الخروب أو المدينة الجديدة علي منجلي بقسنطينة أو نحو مصالح الاستعجالات الطبية بقسنطينة وأضحى ينعكس عليهم سلبا بسبب ما قد يتعرضون له من مخاطر محدقة أو حوادث مختلفة تستدعي التنقل الفوري لتلقي الفحوصات اللازمة وأصبح بعضهم يفضلون تحمل عذاب الألم على المصاريف التي يتكبدونها وراء التنقل إلى الجهات المجاورة لأخذ العلاج .

نذرة الماء معاناة أخرى تثقل كاهلهم…ويشتكى سكان القرية عين قجاو من مشكل التزود بالمياه الصالحة للشرب بحيث يستفيد هؤلاء السكان من هذه المادة الحيوية من منبع متواجد بالقرية بطريقة بدائية من عيون جماعية متواجدة بالقرية .

البناء الريفي مشكل آخر….. فيما طالب سكان القرية عين قجاو من السلطات المحلية ضرورة التدخل وانتشالهم من المشاكل الذي يتخبطون فيها والذي أثر سلبا على حياتهم بالقرية وهو مشكل السكن الذي يشتكي منه الكثيرون حيث قالوا بأن قائمة طالبي السكن الريفي بها 62 ملف منهم 48 متزوجين و تزداد في كل سنة مع زيادة نسبة السكان بالقرية المحرومين من البناء الريفي .

مرافق غائبة والبطالة مفروضة على الشباب … وقد عبر شباب القرية عن أسفهم من غياب مرافق  في ظل غياب فرص العمل بالمنطقة إذ أن ظاهرة البطالة تفشت بشكل واسع في صفوفهم ولأجل الحصول على لقمة العيش يمارس البعض منهم المهن الحرة كالعمل في ورشات البناء والبعض الآخر خيم عليه نوع من الضبابية والغموض نتيجة غياب فرص عمل حقيقية في بلدية الخروب للذين تحصلوا على شهادات جامعية وعن هذا المشكل الذي طال عمره طالبوا من السلطات المعنية ومن المجلس الشعبي البلدي وعلى رأسهم “المير” توفير فرص عمل لائقة للشباب البطال بالقرية.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
عنابة / اتحاد عنابة/ تواصل الإستقدامات بقوة وبداية التحضير مطلع  أكتوبر.. خنشلة / إتحاد خنشلة :بوكرومة يعود لرئاسة الفريق بعد وعود السلطات المحلية عبد اللاوي سفيرة للأمم المتحدة للنوايا  الحسنة/ المدية / توزيع 3 حافلات نقل مدرسي على مختلف البلديات تحسبا للدخول المدرسي القادم قسنطينة / حملة تحسيسية للوقاية من حوادث المرور لفائدة سائقي الدرجات النارية عين تيموشنت /رئيس الدائرة يتعهد لطالبي السكن الإجتماعي بالإفراج عن قائمة المستفيدين بعد دراسة الملفا... باتنة / تواصل حملة جني التفاح للموسم الجاري وتوقعات بوفرة الإنتاج هذه السنة‎‎ عين تيموشنت/حملة إعلامية واسعة لفائدة أرباب العمل والمستخدمين المدينين يطلقها "كناس" عين تيموشنت . الوادي / مواطنو الشريط الحدودي بالوادي يطالبون يتزويد المراكز الصحية بأطباء اختصاصين قسنطينة / غياب الإنارة العمومية بالطريق الرئيسي الرابط مابين المدينة الجديدة علي منجلي وبلدية الخروب عين تيموشنت/إصابة 10 أشخاص في حادثي مرور متفرقين لحافلة نقل العمال و سيارة سياحية الطارف / انعدام الكهرباء يؤرق سكان المجمع السكاني 93 مسكن ببلدية عين الكرمة ام البواقي/ وفاة شخص ثلاثيني اثر سقوطه من الطابق الرابع ببلدية الضلعة. قسنطينة / بمناسبة شهر ربيع الأنوار / مديرية الشؤون الدينية تطلق مسابقة الخطيب الصغير وهران / *وداعا الغبن للمجتمع الوهراني * خرجة ميدانية لمعاينة مشاريع سكنية الترقويةLpN وهرانية