الحدث

نهلة زويزي قصة طبيبة انقذت ولاية الطارف من الوباء

مديرة الصحة بالنيابة ترفع التحدي و تبرهن ان الطبيب عندما يسير القطاع يبدع

نهلة اسم يعرفه كل سكان الطارف و ازداد تعلقهم بها منذ ظهور وباء كورونا هي قصة طبيبة يشهد لها الجميع بالانضباط و الاخلاق و الصرامة و تحولت الى شعار للصحة و حسن التسيير و التدبير و استطاعت ان تبرهن على

نجاح المرأة في قطاع الصحة كمديرة عندما تضع حياة الناس كأولوية في حياتها و تقضي اكثر من 18 ساعة بين مكتبها و مؤسسات القطاع و لم تترك مصحة و لا مركز و لا مؤسسة استشفائية الا و تفقدتها و استطاعت ان توحد عمال القطاع في اسرة واحدة

نهلة التي تعلمت منذ ان كانت في الكلية بان اخلاقيات المهنة مقدسة عند الطبيب لان أرواح الناس امانة بين يديه جعلت من الشعار فعلا امام العيان

و تألق اسم هذه المرأة المكافحة مع ظهور الوباء و كنا شاهدين على كل خطواتها حيث قامت باتخاذ كل الإجراءات الاحترازية عندما كان الناس يسمعون فقط عن فيروس كورونا في الصين و اسيا فوضعت فرقا على المعابر الحدودية لمراقبة المسافرين من و الى تونس و خصصت اجنحة خاصة بالكوفيد تحسبا لأي طارئ و مع دخول الوباء لم تبق الا المرأة الوحيدة المسيرة تصول و تجول بين المستشفيات و تتابع كل صغيرة و كبيرة عن تطور الوباء و تصدت له بكل شجاعة بفعل خطة عمل ناجحة مع الفرق الطبية و كل عمال القطاع و لم تلتفت الى ما يقال هنا و هناك من المراهنين على الفشل

فليس سهلا ان تقاوم انتشار الوباء في ولاية حدودية محاطة بأخطار تسرب الفيروس من الشريط الحدودي الى ولايات مجاورة لازالت تحت الحجر كعنابة و سوق هراس و مع هذا جعلت من الطارف تحتل المراتب الأخيرة في ترتيب الولايات الأكثر تسجيلا لعدد المصابين

طيلة اشهر كاملة لم تعرف هذه المرأة الطبيبة وقتا للراحة بل تزداد قوة و حماسا كلما زاد خطر الوباء و تتاثر كلما سجلت الطارف حالة إصابة بالفيروس بل و تتابع قاعات العلاج متحدية كل الاخطار و لقد رافقنا المديرة في الكثير من المحطات و أحيانا بشكل مفاجئ فلم نجدها الا مرشدا و موجها وفق خطة محكمة نجحت في التصدي الى الوباء مقارنة مع عشرات الولايات عبر الوطن

ففي الوقت الذي عزف الكثير من المسؤولين عن مكاتبهم بقت الحكيمة نهلة تسد منافذ انتشار الفيروس من كل الجهات و لم تكتف بذلك بل كانت تتابع الوضعيات  المتردية لبعض المصحات لاسيما الحدودية منها و تمكنت من ترميم الكثير منها ووفرت الفرق الطبية و التجهيزات و سعت الى تغيير وجه القطاع الذي كان محل انتقاد واسع من كل الأوساط

نهلة فرضت الكثير من الاحترام على الجميع و انتزعت شعبية مستحقة و تحولت الى اسم مشرف لمهنة الطب و غيرت نظرة العامة الى القطاع و كانت تفضل العمل الخفي بعيدا عن الأضواء الا ان الحدث اجبر كاميرات التصوير ان تلتقط خطوات هذه الطبيبة التي ضحت بوقتها و حياتها الخاصة لأجل الحفاظ على أرواح الناس

فقد كانت تصد الانتقادات بالتفاني في العمل و أداء واجبها المهني بكل احترافية و ترفض أي انحراف مهني او تجاوز قانوني فهي تحتكم الى ضميرها لا غير فاستحقت احترام سكان الطارف

نهلة زويزي قصة طبيبة ناجحة و مسيرة قصيرة لمديرة ناجحة أيضا أعطت إضافة لقطاع الصحة و مثال يحتذى به في التسيير و كفاءة احترافية تستحق كل التقدير

 

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
عنابة / اتحاد عنابة/ تواصل الإستقدامات بقوة وبداية التحضير مطلع  أكتوبر.. خنشلة / إتحاد خنشلة :بوكرومة يعود لرئاسة الفريق بعد وعود السلطات المحلية عبد اللاوي سفيرة للأمم المتحدة للنوايا  الحسنة/ المدية / توزيع 3 حافلات نقل مدرسي على مختلف البلديات تحسبا للدخول المدرسي القادم قسنطينة / حملة تحسيسية للوقاية من حوادث المرور لفائدة سائقي الدرجات النارية عين تيموشنت /رئيس الدائرة يتعهد لطالبي السكن الإجتماعي بالإفراج عن قائمة المستفيدين بعد دراسة الملفا... باتنة / تواصل حملة جني التفاح للموسم الجاري وتوقعات بوفرة الإنتاج هذه السنة‎‎ عين تيموشنت/حملة إعلامية واسعة لفائدة أرباب العمل والمستخدمين المدينين يطلقها "كناس" عين تيموشنت . الوادي / مواطنو الشريط الحدودي بالوادي يطالبون يتزويد المراكز الصحية بأطباء اختصاصين قسنطينة / غياب الإنارة العمومية بالطريق الرئيسي الرابط مابين المدينة الجديدة علي منجلي وبلدية الخروب عين تيموشنت/إصابة 10 أشخاص في حادثي مرور متفرقين لحافلة نقل العمال و سيارة سياحية الطارف / انعدام الكهرباء يؤرق سكان المجمع السكاني 93 مسكن ببلدية عين الكرمة ام البواقي/ وفاة شخص ثلاثيني اثر سقوطه من الطابق الرابع ببلدية الضلعة. قسنطينة / بمناسبة شهر ربيع الأنوار / مديرية الشؤون الدينية تطلق مسابقة الخطيب الصغير وهران / *وداعا الغبن للمجتمع الوهراني * خرجة ميدانية لمعاينة مشاريع سكنية الترقويةLpN وهرانية